متفتكروش يا بنات إن الجواز راحة

فاكرين أول لعبة لعبنا بيها -أحنا البنات-؟ .. طب أول لعبة جبتها لبنتك أو جبتيها لبنتك كانت أيه؟ كانت "العروسة" بمختلف الأشكال بقا من باربي البيضا الشقرا الرفيعه الشيك و لحد كرنبه الطخينه أم شعر أحمر!! مروراً بقا بالعروسة أم فستان أبيض و طرحة و غيرهم و غيرهم. شويه كدا -كاام سنة يعني- و نبندأ نسمع "خراط البنات خرطها" دي بقيت "عروسة" حلوه خالص .. "عروسة" تاني!! شوية سنين كمان و نلاقي في أي مناسبة سعيدة -قراءة فاتحة ولا خطوبة ولا كتب كتاب ولا فرح و ممكن برضو جبنيوت ولا نص أكليل ولا أكليل- الناس كلها تقول عقبالك يا "عروسة"!!! شوفتوا كام مرة في حياة الطفلة و الشابة في جميع الأعمار بنعاملها على أنها "عروسة"؛ بنختصر كل حياتها في الكلمة دي "عروسة". حتى مش بنفتكر نكلمها عن الشهادة ولا الشغل ولا أي كلام من دا؛ و لو جيبنا سيرته بتكون بس عشان دي خطوة قبل ما تكوني "عروسة". ** ممكن تشيل عروسه و تحط مكانها عريس؛ ف تتحول الحدوته من للبنات ل للولاد. مع إختلاف أن الموضوع مع البنات أكبر كتييير ﻷنه من كل حته و كل مكان؛ بعكس الولد اللي أخره قريبه يقولوا له يا "عريس". اللي بيخاليني أتكلم على الموضوع دا دلوقتي و دلوقتي بالذات هو نسب الجواز في العشرينات و قبل العشرينات كمان زادت أوي؛ و مش بس كدا دا كمان نسب الطلاق في العشرينات أو قبل العشرينات -في خلال سنة أولى جواز- زادت أوي أوي. بالنسبة لي سبب من الأسباب هو فكرة "العروسة" اللي بنزرعها في عقل البنات من و هما بيرضعوا لسا؛ يعني أحنا بنطلع البنات شايفين و فاهمين الجواز غلط خااالص!! بنختصر الجواز في فكرة "العروسة" من فستان أبيض و طرحة و تاج و مكياج، و أغاني حب و شغل أفلام و رقص slow، و شقة بتاعتي أنا و أنا "الملكة" فيها و برتبها بمزاجي و كل حته في البيت على كيفي و مزاجي!! بس مبنشوفش حقيقة الجواز من إحتواء ولا تفاهم ولا مشاكل و نحلها سوا؛ مش بنشوف أن الجواز دا شخصين مختلفين كل الأختلاف عن بعض و مطلوب منهم يتفاهموا لحد ما يكتشفوا الجزء المتشابه أو لو فعلاً بيحبوا بعض هيلاقوا الجزئيه اللي يتقابلوا فيها من غير ما حد يحس أنه بيتنازل و الجو دا. و بعد بحث بسيط جداً من على الإنترنت-ولا أقولكم بلاش إنترنت-؛ خالينا نفكر جوا دايرة الصحاب و العيله!! كام بنت مستعجله على الحب و الخطوبه و الجواز؟ كام بنت مخطوبه قبل ما تأخذ شهاده أصلا؟ كام بنت بتتجوز قبل السن القانوني (في مستوى إقتصادي و إجتماعي محدد)؟ كام بنت بتتجوز-تتخطب قبل ما تتخرج؟ كام بنت بتطلق-تفركش و هي في العشرينات؟ كام بنت بتطلق في خلال سنه اولى جواز؟ و أسئله تانيه كتيره اوي؛ بتدور حوالين "بندخل علاقه و نطلع منها في سن صغير جدا على دا". طب مش تيجوا نفكر في الظاهره دي؛ أكيد أنا مش الوحيده اللي فكرة فيها يعني من بعد ما شوفت ناس كثيره اوي بتتخطب و تفركش في وقت قياسي أو تتجوز و تطلق بردو في وقت قياسي جدا جدا. ف بما أني فكرت؛ قررت أحلل الموضوع لسببين: أولا تغيير الغلطات اللي يتحصل في التربيه و نشأ البنت و الولد (الأهالي)؛ ثانيا تغيير مفهوم البنت أو الولد نفسهم (إحنا نفسنا). من الأسباب اللي بتساعد في الجواز أو الشروع في الجواز بدري أو في سن صغير: الحب: أتعرفنا و حبينا بعض؛ ممكن طرف واحد اللي حب أو الطرفين هما اللي حبوا بعض. على الأقل بالنسبه ليا؛ الحب مش كل حاجه و مش كفايا لوحده. الموضه: قرايبي من سني و أصغر ييتجوزوا و كذلك صحابي؛ أدخلوا شوفوا السوشيال ميديا فيها صور كتيره أزاي لخطوبات و جوازات. هنا أحنا مش في سباق؛ يعني العلاقات من النوع دا بالأخص نصيب و مينفعش تتعامل معاملة البنطلون (مره ضيق و مره واسع و مره مقطع و مره فاتح و مره غامق). التوافق العقلي: البنت مبهوره بالعقل اللي قدامها؛ بفعل فرق السن بينهم و خبرة الشغل بردو و التعامل مع ناس كتيره بسبب الشغل. ممكن يكون زميل أو صديق عاقل جداو بستشيره في حياتي؛ و لكن دا مش سبب كافي للجواز على الأقل بالنسبه لي. ضغط الأسره: غير فكرة "العروسه" اللعبه و إختصار الحياه في عريس و فرح و ذريه صالحه؛ في كمان سن العنوسه و قلة فرص الجواز. (القبه يا نجيبه؛ العريس يا نجيبه) و دي للأسف فكرة بعض الأهالي و الناس أن سن الجامعة هو سن الفوز ب عريس. من الأسباب اللي بتساعد في الطلاق أو إنهاء الموضوع بدري أو في سن صغير: قرار وصلوا له سوا أو طرف من الطرفين وصله: خير و بركه؛ يعتبر أختيار غلط مثلا و كل إنسان من حقه يغلط أو عدم تفاهم و الطلاق هو تصحيح لمسار الحياة. دي ممكن نتفاداها ب طول فتره المعرفه ما قبل الأرتباط أو ب خلق مواقف بيها نتعرف أكثر؛ نتفادها برضو بالبعد عن التمثيل و المبالغه في اللطف و نكون على طبيعتنا. الخيانه: دي يمكن تكون أوحش نهاية؛ بس أحياناً بتحصل و مش كل الخيانه بتكون الخيانة اللي بتيجي في دماغنا. أحيناً الخيانه ممكن تكون بس بالتفكير؛ لو العريس أو العروسه فكروا مجرد التفكير في شخص تاني ف دا خيانه في حد ذاتها. طب أيه ممكن يكون زي check list كدا لو ناويه أدخل في موضوع جواز: تربية الطرف الأخر: لازم تكون التربيه متشابها؛ صعب جداً تلاقي نفس التربيه بس المقصود هو وجود نفس طريقه التربيه. يعني يا أما أنتوا الأتنين كلاسيك أو أنتوا الأتنين مودرن؛ بس واحد و واحد هتكون النتيجه أن حد هيتغير (و مفيش حد بيغير حد طول العمر) يعني التغيير ممكن يكون وقتي و ترجع ريما ل عادتها القديمه. مستوى التعليم و المستوى المادي و المستوى الأجتماعي: يكون في نفس الدرجه عشان مفيش طرف يحس بأنه أقل بأي شكل. مش لطيف أبداً أنه تتجوز حد أقل بكتير أو أكتر بكتير؛ الصح أنكوا تتجوزوا اللي تعيشوا معاه في نفس المستوى اللي متعودين عليه عشان بردو محدش يحس أنه بيضحي. الشكل العام: و دا اللي بيسموه القبول؛ مش نوع من أنواع السطحية بس لازم الشخص دا يكون شخص أنت بتفخر جنبه و بيه. مينفعش تكون بتتكسف من شكله ولا من لبسه ولا من طريقه كلامه ولا من طريقه أكله. و دا برضو عشان محدش يحس أنه بيضحي و راضي بالقليل و الجو دا. فرق السن: و دا مش معناه أن في فرق سن مثالي؛ و لكن في فرق "قالب شخصيه" يعني دا شخص بيفكر ب "قلبه" ولا "عقله" ولا بيوزن بين الأتنين. بمعنى أن ممكن جداً فرق السن يكون قريب من بعض بس الشخصيات بعيده و ممكن العكس؛ و دا بيرجعنا تاني لنقطة فتره التعارف و فتره الخطوبه الطويله. علاقته بأهله: يعني ممكن تعرفي من معاملته لأهله هيتعامل معاكي أزاي قدام؛ من طريقه تعامل أمه و أبوه تقدري تعرفي أنتي في المستقبل هيكون أيه دورك في الحياه. الفكرة بعيده كل البعد عن طريقه التعارف و الجواز  أيه: بمعنى الفكرة مش فكرة صالونات ولا حب؛ ممكن الصالونات يقلب حب و ممكن حب ميكملش مع مشاكل الحياة اليوميه. أنا شايفه (من وجهة نظر شخصية) انه بلاش نأخذ موقف من طريقه معينه؛ بس أفهموا صح أن الصالونات مش جواز و لكن طريقة تعارف زيها زي الجامعة و الشغل و حاجات غيرها كثير. في الأخر كدا بقا (برشامه عشان الأمتحان): "أوعوا تتجوزوا عشان دي موضه، ولا عشان خايفين من العنوسه و الوحده، ولا عشان دا حب من طرف واحد، ولا عشان مش عايزه أطلق، ولا عشان الولاد، ولا عشان سني بيكبر، ولا عشان كل أصحابي أتجوزوا، ولا عشان أهلي بيضغطوا عليا، ولا عشان منظري قدام الناس و كلامهم، ولا عشان أي سبب غير أننا متفاهمين سوا و بنحب بعض و عايزين نكمل حياتنا سوا." "كل واحد لينا له حياته الخاصه اللي عاشها و رسمها لنفسه؛ مينفعش لما نقرر أننا نكمل حياتنا مع شخص أننا نفصل الشخص دا على مقاسنا. بس اللي ينفع أننا نقرب من بعض؛ و مش عيب لو كل طرف له حياته (دراسه و شغل و رياضه و أصحاب) و في نفس الوقت في حياه مشتركه بين الأتنين (هوايات و خروجات و أصحاب)." "ببساطه جداً لو ذاكرتوا كويس الجوازات أو الخطوبات الفاشله حواليكم؛ هتعروفوا أن الموضوع مكملش عشان سبب من الأسباب اللي فوق و قولنا عليهم بلاااااش!! ف من الأخر توحوا الحظر لأن موضوع الجواز بالذات موضوع كبير شويتين و محتاج وقت و تفكير؛ متفتكروش أن الجواز راحه و بيت أنا الملك ولا الملكه فيه!!" "في كلمة أمي دايماً بتقولها لي؛ العلاقات زي البحر طول ما أنتي برا على الشط ف أنتي مش مبلوله بس كل ما بتبدأي تدخلي بتبدأي تتبلي و ممكن تغرقي. يعني أنزلي البحر بس بحظر و بعقل!!" يعني فكري كويس و قرري بعقل و قلب سوا؛ و كل لما كنتي في أول البحر تقدري ترجعي بس لو دخلتي في دوامه الخروج هيكون صعب أن مكنش مستحيل. "قرار الطلاق مش أسهل ولا أول قرار يتأخذ في أول مشكلة؛ و لو حد من الطرفين قرر الطلاق و الأسباب مكنتش واضحه ولا كبيرة لازم الطرف الثاني يكون قوي كفايا و يكمل حياته عادي. هو أه مافيش كرامة بين المتجوزين و أي طرف في أيده حاجه تحافظ على البيت يعملها؛ بس لو الطريق مسدود و الطلاق هو القرار النهائي يبقى لازم الطرف الثاني يكون قوي و يبعد و يعرف أن دا كان الطريق الغلط و لازم يتغير." **ساعدني في الفكرة و الكتابة "ياسمين النهري".

©2018 by Shahd H. Rashed's Tea Party. Proudly created with Wix.com