حب الناس كنوز

زي ما عنوان المقال بيتكلم عن نفسه؛ مقال أنهرده عن أن "حب الناس كنوز". الناس اللي بتحبنا مش بس العيله و الأصحاب؛ بس ممكن جداً الناس اللي بتحبنا و بنحبها نكون شوفناها مرة واحدة و بس. و لكن في المرة دي حصل موقف مش سهل أنه يتنسي!! زي مثلاً "الست اللي بتنضف الحمام" الست دي (و غيرها) بحب لما أدخل أسلم و أتكلم و أضحك معاهم في محاولة أني أخفف عليهم تعب اليوم و مشقة الحياة يعني؛ ف في مرة من المرات دي و بدون أي مقدمات لقيتها بطبطب عليا و بتدعيلي أدعية حلوة أوي. لما قعدت أقولها "شكراً و ربنا يكرمك و كدا" ف قالت لي أهم جملة ممكن أكون سمعتها؛ قالت لي "ربنا يكرم اهلك اللي ربوكي؛ أنتي دايماً مبتسمة و وشك صبوح و بتفرحني دخلتك عليا و كلامك معايا". مع العلم الست دي أنا دايماً مش معايا فكة و عمري ما مثلاً أديتها فلوس ف تكون بتدعي لسبب أو شحاتة. القصة التانية ل"الراجل بتاع الأمن" الراجل دا كل كلمنا صباح الخير و صباح النور و مع السلامة و أنا داخلة و خارجة من الجامعة؛ بس المرة دي قال لي " ربنا يكرم أهلك عشان ربوكي على أنك تعاملي كل الناس كويس؛ أنتي من الناس القليلة اللي مخالياني أستحمل الشغل هنا. أنتي عمرك ما عاملتني على أني قليل زي ما زمايل ليكي بيعملوا". مع العلم أن مفيش أي مصلحة بيني و بين الراجل دا و والله ما أعرف أسموه أصلاً. القصة الثالثة ل"باسم" شاب من ذوي القدرات المختلفة (متلازمة داون) و بيشتغل معانا في الجامعة و محبوب من الكل؛ و أنا بشكل شخصي جداً بحبه و بحب أتكلم معاه و نحكي لو مش ورايا حاجة في الجامعة. في وقت الأمتحانات بكون مشغولة جداً ف بشتري الحاجة و أجري؛ لقيته و هو بيديني باقي الحساب بيقول لي "أنتي أسمك أيه؟ ف قولت له أنا شهد؛ بقا كدا نستني يا باسم. ف قال لي لاء منستكيش؛ أنا عشان بحبك بكون عايز أفتح معاكي كلام بس".

©2018 by Shahd H. Rashed's Tea Party. Proudly created with Wix.com